نسخة تجريبية


خبرات يابانية وفنلندية لتقويم البيئة التعليمية

١٥‏/١٠‏/٢٠١٦

تجري هيئة تقويم التعليم العام مسحا شاملا للخبرات العالمية الناضجة، وعلى رأسها اليابان وفنلندا، للاستفادة منها في وضع اختبار كفايات المعلمين، تمهيدا لاشتراطه كأساس لحصول المعلم على حق ممارسة التعليم بشكل يضمن كفاءته وأهليته.

وأوضح نائب محافظ الهيئة الدكتور صالح الشمراني لـ«مكة» أن الهيئة تعمل على تقويم 30 ألف مدرسة و5 ملايين طالب وطالبة ومليون معلم ومعلمة، مؤكدا أن عملية التقويم لن تقتصر على المعلم، بل ستشمل كافة عناصر البيئة التعليمية من مدرسين وطلاب ومدارس ومناهج ونتائج التحصيل في المدارس من خلال بناء عدد من الأنظمة لضمان جودة التعليم، منها نظام الاختبارات الوطنية، ومعايير المناهج التعليمية، والإطار الوطني للمؤهلات، إضافة لمهام أخرى مساندة تشمل تأسيس مركز للدراسات والبحوث وعقد شراكات مع جهات محلية وعالمية.
وقال الشمراني إن الهيئة تعتزم إلزام الشركات الراغبة في المشاركة بعملية التقويم بشروط تضمن قدرتها على القيام بعملية التقويم بعدالة وشفافية للوصول إلى نتائج موثوقة ومقبولة من الجميع، مشيرا إلى أن جميع تفاصيل عملية التقويم سيعلن عنها على موقع الهيئة فور الانتهاء منها.

 

صحيفة مكة - الدمام 29 رجب 1435 هـ